أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حققت العداءة الإماراتية حمدة الحوسني، الاثنين، ذهبية سباق 100 متر، لترسخ بذلك مكانتها باعتبارها واحدة من أكثر الرياضيين نجاحا خلال الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص 2018 في أبوظبي.

ولم يكن الفوز الذي حققته الشابة البالغة من العمر 29 سنة سهلا، إذ شهدت المسابقة منافسة قوية من جانب العداءة البحرينية عايشة السبيعي التي كانت تلاحقها خطوة بخطوة، وحلت أخيرا في المركز الثاني.

وتبادلت اللاعبتان موقعهما على منصة التتويج، وذلك بعدما شهد الأحد إحراز عايشة ذهبية سباق 200 متر، فيما حصدت حمدة الميدالية الفضية.

وتضيف حمدة هاتين الميداليتين إلى رصيدها الدولي من الميداليات، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 17 ميدالية، وتتمتع بذلك بأفضلية لتحقيق المزيد من النجاح في المنافسات المتبقية خلال اليومين التاليين.

وأعربت العداءة الحوسني عن أملها في إحراز ذهبية سباق 4 100 X تتابع الذي يقام الثلاثاء المقبل. وعبرت زعفران، والدة حمدة، عن سعادتها بالإنجاز الذي حققته ابنتها وعودتها إلى سكة الانتصارات.

ويعود نجاح حمدة على مسار السباق إلى تعلقها الكبير وحبها للرياضة بشكل عام والجري على وجه الخصوص.

وقالت الشابة التي تتدرب ساعتين يوميا: "أنا أحب ممارسة الجري واستمتع بها، وذلك لأنني لا أحب أن أبقى ساكنة. فأنا مفعمة بالنشاط".

وتأمل حمدة أن تواصل تحقيق النجاح على مسار الجري من أجل المساهمة بتغيير نظرة المجتمع تجاه الأشخاص من ذوي الإعاقات الذهنية.

وتشكل الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص 2018، ودورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019 جزءا من رؤية الإمارات 2021 التي تدعم دمج أصحاب الهمم في المجتمع، لممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي.

كما ستكون دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، الحدث الرياضي الأكثر وحدة وتضامنا في تاريخ الأولمبياد الخاص، حيث ستقدم تجربة شاملة ومتكاملة للرياضيين من ذوي الإعاقة الفكرية وغيرهم.

ويشارك أكثر من ألف رياضي من 32 دولة في 16 رياضة مختلفة ضمن دورة الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص 2018 في أبوظبي، حيث تنعقد في ثمانية مواقع مختلفة.