أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت مديرة صحيفة "الفجر" الجزائرية، الاثنين، إنها قررت وقف إضراب عن الطعام بدأته قبل أسبوع لإنقاذ مؤسستها بعد قطع الإعلانات الحكومية عنها لأسباب سياسية.

وذكرت حدة حزام، إثر تجمع تضامني طالب أيضا بإنهاء احتكار الإعلانات الحكومية، "اتخذت هذا القرار استجابة لطلب أطبائي..جسمي لم يعد يحتمل".

وتعد الدولة أكبر معلن في الجزائر وتحتكر فيها "الوكالة الوطنية للنشر والإشهار" كل إعلانات الإدارات والشركات العامة.

ووفق حزام، فإن الصحيفة حرمت من الإعلانات الحكومية والشركات المملوكة للدولة عقابا لها على تصريحات انتقدت فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وترى المؤسسة الصحفية أن "خنق" الصحيفة ماليا اضطرها الى الاستدانة من أجل دفع أجور الصحافيين، وفقا لـ"فرانس برس".

وتجمع نحو مئة صحافي وعضو في أحزاب سياسية معارضة قرب مقر الصحيفة وسط العاصمة الجزائرية، استجابة لنداء لجنة دعم لمديرة الفجر تشكلت السبت. ورفع المشاركون شعار "لا للابتزاز بالإعلانات".

وغالبا ما تتهم وكالة الاعلانات التابعة للدولة بأنها وسيلة سياسية، وأنها تختار الصحف التي تعلن فيها وفقا لخطها السياسي وليس وفقا لانتشارها، فتعاقب الأصوات المعارضة للسلطة بحرمانها من الإعلانات.