أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد العاملون في المجال الطبي في مدينة سبها، جنوبي ليبيا، الاثنين، أنهم سيتوقفون عن العمل عشرة أيام احتجاجا على سوء الحالة الأمنية بعد خطف طبيب.

وتردت الخدمات الصحية في ليبيا بدرجة كبيرة، بسبب الصراع المستمر منذ سنوات ولاسيما المنطقة الجنوبية النائية .

وقامت جماعة مجهولة بخطف سالم السلهاب الذي يعمل بوحدة الجراحة في مركز سبها الطبي، وهو أكبر مستشفى في جنوب ليبيا، مساء الخميس.

وصرح أسامة الوافي المتحدث باسم المركز، أن العاملين بمركز سبها الطبي يعانون منذ فترة طويلة من الهجمات والمضايقات وإطلاق النار عليهم.

وأضاف أن الطبيب المختطف كان مهما للغاية.

وأعلن العاملون في المركز وفي العيادات الخاصة بالمدينة، إضرابا عن العمل لمدة عشرة أيام، الأحد، للمطالبة بإطلاق سراح السلهاب وتوفير الأمن للعاملين في المجال الطبي.

وتعد سبها مركزا رئيسا لتهريب المهاجرين باتجاه الساحل الشمالي لليبيا .

وأورد الوافي أن مركز سبها الطبي يحصل على 70 في المئة من دعمه من منظمات دولية، في ظل عدم وجود دعم حكومي.

وأشار إلى أن المركز يعاني بشدة من نقص الأدوية ومن الانقسامات السياسية ومن نقص الدعم.