أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت وزارة الداخلية التونسية أن شرطيين تونسيين تعرضا، الأربعاء، لطعن بالسكين قام به متشدد قرب البرلمان، ما تسبب بجرحهما، وأحدهما اصابته خطرة.

وقال المتحدث باسم الوزارة ياسر مصباح لوكالة فرانس برس "هاجم سلفي بالسكين شرطيين، أصيب أحدهما في جبينه، بينما أصيب الآخر في عنقه، وهو في العناية الفائقة".

وذكرت وزارة الداخلية في بيان أن المهاجم اعترف وفق التحريات الأولية "بتبنيه للفكر التكفيري".

وقال شاهد إن الشرطة عززت تواجدها قرب مقر البرلمان بعد الهجوم، فيما تجمع عدد من المارة.

وتكافح تونس للتصدي للجماعات المتشددة منذ هجومين دمويين في 2015، استهدف الأول فندقا في منتجع سوسة السياحي، واستهدف آخر حافلة للأمن الرئاسي بقلب العاصمة تونس.

وقتل عشرات في الهجومين.