سمير عمر - القاهرة - سكاي نيوز عربية

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، مع وفد أميركي زائر يرأسه جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزوج ابنته، في نطاق جولة في الشرق الأوسط إحياء عملية السلام.

وحضر الاجتماع من الجانب المصري وزير الخارجية سامح شكري ورئيس المخابرات العامة خالد فوزي، حيت تباحث الجانبان دفع جهود السلام الإسرائيلية-الفلسطينية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف إن الرئيس السيسي أكد حرص مصر على الاستمرار في التنسيق والتشاور مع الإدارة الأميركية، من أجل تطوير التعاون الثنائي.

كما أكد السيسي الأهمية التي توليها مصر للتوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، مشيراً إلى الاتصالات والجهود المستمرة التي تبذلها مصر مع الأطراف المعنية، من أجل الدفع قدماً بمساعي إحياء المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأشار السيسي إلى "ما ستساهم به تسوية القضية الفلسطينية في توفير واقع جديد بالشرق الأوسط، وتفنيد الحجج التي تستخدمها المنظمات الإرهابية بالمنطقة".

وأضاف المتحدث أن أعضاء الوفد الأميركي أكدوا خلال اللقاء أهمية العلاقات المصرية الأميركية، ودعمهم لكافة المساعي الرامية لتنميتها وتطويرها على مختلف المحاور خلال الفترة المقبلة.

واستعرض أعضاء الوفد الأميركي الاتصالات التي قاموا بها حتى الآن مع مختلف الأطراف بالمنطقة سعياً للدفع قدماً بجهود إعادة مسار المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وكانت وكالتا أنباء رويترز وأسوشيتدبرس قد نقلت أن شكري ألغى لقاءه بكوشنر وآخرين، بعد قرار الإعلان عن خفض المساعدات الأميركية لمصر بملايين الدولارات.

يذكر أن الرئيس دونالد ترامب أرسل صهره جاريد كوشنر، والمفاوض جيسون غرينبلات إلى الشرق الأوسط، ونائبة مستشار الأمن القومي دينا باول، للاجتماع مع قادة المنطقة ومناقشة السبيل إلى محادثات سلام حقيقية بين إسرائيل وفلسطين.

وتشمل جولة الوفد الأميركي اجتماعات مع قادة من السعودية والإمارات وقطر والأردن ومصر وإسرائيل والسلطة الفلسطينية.