أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أقرت محكمة أمن الدولة الأردنية، الأربعاء، تهما بالإرهاب وحيازة أسلحة بحق خلية إرهابية مكونة من "أمير التسليح" لتنظيم داعش الإرهابي بالرقة، وسبعة أشخاص آخرين يحملون الجنسيتين السورية والأردنية.

ومن بين الخلية ثلاثة فارين من وجه العدالة خططوا لتنفيذ عمليات إرهابية على الساحة الأردنية باستخدام أسلحة وقنابل، تآمروا بقصد القيام بأعمال إرهابية، وحيازة أسلحة لاستعمالها في أعمال عدائية وإرهابية.

وأفادت لائحة الاتهام أن خمسة من المتهين تربطهم صلة قرابة، بينما يعمل الاثنان الآخران في تجارة الأسلحة، كما أن أحد المتهمين هو قيادي في تنظيم داعش في سوريا، ويتولى منصب "أمير التسليح" في التنظيم منذ مدة طويلة.

وأحبطت الأجهزة الأمنية الأردنية في فبراير 2016 مخطط الخلية الإرهابية، خلال محاولة المتهمين تسليم الأسلحة في محافظة المفرق.

ونفى المتهمون الأربعة الموقوفون على ذمة القضية التهم المسندة لهم مؤكدين بأنهم غير مذنبين.