أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اعتبر الجنرال هربرت ريموند ماكماستر مستشار الأمن القومي الأميركي أن وقف إطلاق النار المقرر تطبيقه ظهر الأحد في الجنوب الغربي في سوريا هو أولوية اميركية وخطوة هامة نحو تحقيق سلام في كل أنحاء البلاد.

وكانت الولايات المتحدة وروسيا قد أعلنتا الاتفاق على مذكرة تفاهم لإقامة "منطقة خفض تصعيد" في درعا والقنيطرة والسويداء ابتداء من ظهر الاحد، وفق ما أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة في هامبورغ.

وشدد ماكماستر في بيان على أن "مثل هذه المناطق هي أولوية بالنسبة إلى الولايات المتحدة". وقال "ما شجّعنا، هو التقدّم الذي تم إحرازه للتوصل إلى هذا الاتفاق".

وأضاف ماكماستر "الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بهزيمة تنظيم داعش، والمساعدة على إنهاء الصراع في سوريا، والحد من المعاناة، وتمكين الناس من العودة إلى ديارهم.

ولفت ماكماستر إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب بحث في هذا الاتفاق "مع العديد من قادة العالم خلال قمة مجموعة العشرين" بألمانيا بمن فيهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وأوضح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة أنّ قوات الشرطة العسكرية الروسية ستشرف على وقف النار "بالتنسيق مع الأردنيين والأميركيين".

ومن المقرر أن يبدأ سريان اتفاق لوقف إطلاق النار جنوبي غرب سوريا، ظهر الأحد ليشمل عددا من المحافظات جنوبي غرب سوريا. والمدن التي ستشملها التهدئة في الجنوب السوري هي درعا والقنيطرة والسويداء.

إطلاق النار جنوب غربي سوريا