أبوظبي - سكاي نيوز عربية

شددت روسيا على لسان وزير خارجيتها أنها سترد "بشكل مناسب" إذا اتخذت الولايات المتحدة إجراءات استباقية ضد قوات الحكومة السورية لوقف ما تقول واشنطن إنه هجوم كيماوي محتمل.

وأكد الوزير سيرغي لافروف أنه "لن يكون من الصواب على الأرجح" ألا يعقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتن والرئيس الأميركي دونالد ترامب، محادثات في قمة مجموعة العشرين التي ستعقد الشهر المقبل في ألمانيا.

وأضاف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الألماني، في مدينة كراسنودار في جنوب روسيا، أنه ليس لديه ما يضيفه إلى تكهنات وسائل الإعلام في شأن أي خطط للقاء رسمي ثنائي خلال القمة.

وقال إن من المتبع في مثل هذه القمم أن يلتقي الزعماء ببعضهم بعضا، وهو ما قد يحدث الشهر المقبل، إذ إن بوتن وترامب سيكونان  في نفس المبنى. وإذا تقابلا فسيكون ذلك أول لقاء مباشر بينهما.

وأوضح لافروف، أنه من المهم للغاية أن تتاح لبوتن وترامب الفرصة للحديث في شأن الصراع في سورية وجهود إيجاد حل سلمي.