أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية، أن رجال الأمن تعرضوا لإطلاق نار كثيف، السبت، أثناء تنفيذ مهامهم في متابعة وتعقب المطلوبين أمنيا، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

واتخذ المطلوبين الذين داهمتهم الشرطة، المنازل المهجورة التي تم إخلاؤها من سكانها بحي المسورة ببلدة العوامية قرب القطيف، ضمن مشروع تنموي تطويري، أوكارا لهم ومنطلقا لأنشطتهم الإرهابية.

وأسفر ذلك عن إصابة المطلوب للجهات الأمنية وليد طلال علي العريض ، نقل على إثرها إلى المستشفى وتوفي لاحقا، فيما لم يتعرض أحد من رجال الأمن لأي أذى.

وأعلنت وزارة الداخلية أن الجهات الأمنية ماضية في تعقب جميع المطلوبين، وإخراجهم من أوكارهم وتأمين سلامة المواطنين والمقيمين وحماية الممتلكات العامة والخاصة والمشاريع التنموية ببلدة العوامية من عبث وإجرام هؤلاء الإرهابيين.