أبوظبي - سكاي نيوز عربية

رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، يوم الأحد، بدعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى زيارة البيت الأبيض، الشهر المقبل، مبديا أمله في تشكيل "رؤية مشتركة" للمنطقة يمكن أن تشمل بناء مستوطنات في الأراضي المحتلة، ووضع سياسة أكثر حزما تجاه إيران".

وأكد نتانياهو نيته التوجه إلى واشنطن، أوائل فبراير المقبل، بعد ساعات على قيامه بتأجيل التصويت على ضم مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل، وذلك حتى يقوم بعرض سياساته مع الفلسطينيين على الإدارة الأميركية الجديدة.

وستمثل زيارة نتانياهو لواشنطن، أول نشاط لترامب في الدبلوماسية المتعلقة بالشرق الأوسط، بعدما وعد خلال حملته الانتخابية بتقديم دعم سخي لإسرائيل.

من ناحيته، ذكر البيت الأبيض أن ترامب أخبر نتنياهو بأن السلام مع الفلسطينيين "لن يتم إلا بالتفاوض المباشر بين الطرفين، وأن الولايات المتحدة ستعمل بشكل وثيق مع إسرائيل لتحقيق الهدف".

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، أن نتنياهو يستعد بخطط تهدف لتوسيع البناء الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلة، وهي السياسة التي ندد بها أوباما.

وأجرى ترامب ونتانياهو مساء أمس الأحد، ما وصفه مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بـ"المحادثة الهاتفية الدافئة للغاية".

وأورد مكتب نتانياهو، في بيان، أنه تم بحث الاتفاق النووي مع إيران، والذي انتقده الزعيمان بشدة، فضلا عن القضية الفلسطينية.