أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تمكنت مصالح الأمن في الجزائر من تحرير فتاة تبلغ من العمر 20 سنة، من قبضة عصابة وصفت بالخطيرة اختطفتها لمدة 13 يوما، وهربتها عبر عدة ولايات منها: جيجل، عين الدفلى ووهران.

ونقلت صحيفة "الخبر" الجزائرية قول الأخت الكبرى والوحيدة للفتاة المختطفة، إن "إ.م" لاتزال في حالة نفسية صعبة، حيث استقبلت أفراد عائلتها بالبكاء، مشيرة إلى أن العصابة جردتها من هاتفها النقال ووثائق هويتها.

وذكرت "الخبر" أن مصالح الشرطة بمدينة وهران أبلغت العائلة ليلة السبت الأحد أنه جرى العثور على الفتاة، مضيفة أن الخوف لايزال يسيطر على الفتاة، التي لم تكشف لهم لحدود الساعة تفاصيل اختطافها وهوية الفاعلين.

وتشير المعلومات الأولية إلى تمكن مصالح الأمن من تتبع آثار وتحركات العصابة، عبر عدة ولايات منها: جيجل، عين الدفلى ووهران، باستعمال تقنيات حديثة.