رفع عدد من أسر ضحايا قتلوا في قصف "خطأ" شنه الطيران العراقي على مجلس عزاء قرب كركوك، دعوى قضائية ضد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ووزارة الدفاع، وقائد القوة الجوية.

وتعرضت حسينية إيلخاني في قضاء داقوق جنوب كركوك لقصف جوي خلال مجلس عزاء أدى إلى مقتل 15 امرأة، وإصابة ما لا يقل عن 50 آخرين بجروح.

وقال الناشط حيدر أحمد داقوقي، وهو من أحد أقرباء القتلى: "اللجنة البرلمانية التي شكلت للتحقيق بالحادث، أقرت أن الطائرة التي نفذت القصف، كانت عراقية والطيار عراقي"، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وتوجهت أسر القتلى ومحامون، الاثنين، إلى محكمة داقوق لتقديم الدعوى القضائية، وقد قال المحامي علي محمد نقي إن الحكومة العراقية "انتهكت حرمات العراقيين وتعرضت لقيمهم الأخلاقية والدينية".

وأشار إلى أن أسر الضحايا جميعها تقدمت بالدعوى، التي تبرع 43 محاميا من كركوك وبغداد وقضاء داقوق بمتابعتها.