أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مقرر الأمم المتحدة الخاص للأراضي الفلسطينية المحتلة إنه "قلق للغاية" من استخدام إسرائيل الذخيرة الحية ضد الفلسطينيين الذين يشنون هجمات بسكاكين.

وصرح مايكل لينك لوكالة فرانس برس إن "القوة القاتلة يجب ان تستخدم كحل أخير وفقط عندما يكون هناك تهديد مشروع لحياة رجل أمن".

وقال لينك، الذي تولى منصبه في مارس الماضي وترفض إسرائيل السماح له بدخول الأراضي الفلسطينية المحتلة، إن القوات الإسرائيلية "تتجاهل هذه القاعدة".

وقتل أكثر من 200 فلسطيني منذ أكتوبر 2015 معظمهم أثناء شن هجمات غالبا بسكاكين. وقتل 36 إسرائيليا في نفس الفترة.

وأظهر تقرير الأمم المتحدة الشهر الماضي حول الفلسطينيين الذين أصيبوا بأيدي الإسرائيليين العام 2016 أن 14% تلقوا عيارات نارية حية بارتفاع نسبته 4% مقارنة مع العام 2013.

وأضاف لينك أنه قلق حيال أن تكون "ذئاب منفردة" من الفلسطينيين يشنون الهجمات بسبب ازياد أوضاعهم بؤسا.

وقال "عندما تنظر إلى الصورة الأكبر، وعندما لا يوجد في الأفق أي أمل لعملية سلام، ومع تدهور الأوضاع الاقتصادية، يصبح من الواضح أن هناك رابط وعلاقة بين هذه الأنواع من الهجمات - رغم أنها مستنكرة - وبين الاقتصاد والظروف الاجتماعية والسياسية".