أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت منظمة العفو الدولية إن مسلحين من عشيرة آل سبعاوي، ارتكبوا انتهاكات بحق رجال وأطفال في قرى تقع إلى الجنوب الشرقي من الموصل، بعد استعادتها من قبضة تنظيم "داعش".

وأوضحت المنظمة أن مسلحي آل سبعاوي المنضوين تحت لواء "الحشد العشائري"، نفذو "اعتقالات بطريقة غير قانونية وأنزلوا الإهانة أمام الملأ برجال وأطفال من قرى المنلوك وتل الشعير والدويزات، كما قاموا بتعذيبهم".

ونقلت العفو الدولية عن شهود عيان ومسؤولين حكوميين قولهم إن أفراد العشيرة اعتقلوا أشخاصا يشتبه في أن لهم صلات بـ"داعش"، وشرعوا في ضربهم بقضبان معدنية وصعقات كهربائية إضافة إلى ربط بعضهم بعربات ثم جرهم وسط الطريق.

وقالت المنظمة ومقرها في لندن، إن هناك "أدلة متينة" على أن عشيرة آل سبعاوي ارتكبوا "جرائم يعاقب عليها القانون الدولي"، داعية إلى محاكمة المتورطين في تلك التجاوزات.

ويشارك عشرات الآلاف من الجنود في عملية تحرير الموصل التي انطلقت قبل أيام، بينها عدة ميليشيات طائفية، مثل الحشد الشعبي.