أبوظبي - سكاي نيوز عربية

نفذّت قوات مكافحة الإرهاب الجزائرية عمليات تفتيش، الأحد، في مدينة قسنطينة بعد مقتل شرطي في هجوم نادر بمنطقة حضرية يعتقد أن منفذيه ينتمون لتنظيم داعش، حسبما قال مصدر أمني.

ومن النادر أن تشهد البلاد تفجيرات وهجمات منذ أنهت الجزائر حربا مع الإسلاميين في التسعينات أودت بحياة نحو200  ألف شخص.

لكن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وكتائب صغيرة منتمية لتنظيم داعش لاتزال نشطة أغلبها في مناطق جبلية أو في الجنوب النائي قرب الحدود مع النيجر وليبيا.

وقال المصدر لرويترز إن ثلاثة مسلحين قتلوا الضابط بالرصاص في مطعم بمنطقة قسنطينة في وقت متأخر الجمعة.