أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قبل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الأربعاء، استقالة وزير الداخلية محمد الغبان بعد اعتداء الكرادة الذي أوقع 250 قتيلا على الأقل في بغداد يوم الأحد.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول في مكتب العبادي قوله إن رئيس الوزراء قبل الاستقالة، وهو ما أكدته وسائل إعلام عراقية من دون صدور إعلان رسمي.

وقدم الغبان استقالته الثلاثاء متحدثا عن خلل في المنظومة الأمنية في بغداد، ومطالبا بصلاحيات أوسع لوزارته.

وبدأ العراق الاثنين حدادا وطنيا يستمر ثلاثة أيام على أرواح ضحايا التفجير الانتحاري الذي نفذه تنظيم داعش في حي الكرادة.

وأثار التفجير موجة غضب بين العراقيين الذين اتهموا الحكومة بعدم أداء واجبها من أجل حمايتهم.

وكان العبادي أعلن تغيير الإجراءات الأمنية عقب الانفجار، بما في ذلك إلغاء أجهزة وهمية للكشف عن المتفجرات لا تزال قيد الاستخدام رغم سجن الرجل الذي باعها إلى العراق بتهمة الاحتيال في بريطانيا.