أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تعرض 30 طفلا سوريا يعيشون في مخيم "نيزيب" للاجئين السوريين بمقاطعة غازي عنتاب جنوب شرقي تركيا إلى "اعتداء جنسي" من أحد عمال النظافة بالمخيم، وفق ما ذكرت صحيفة حرييت التركية في تقرير لها الجمعة.

وذكرت الصحيفة أن الأطفال الذين تم الاعتداء عليهم تتراوح أعمارهم بين 8 و12 سنة، وقد تعرضوا للاعتداء على مدار 3 أشهر، وقد اعترفت هيئة الطوارئ وإدارة الأزمات التركية المشرفة على المخيم بوقوع الاعتداء.

وأكدت الوكالة أنها "تتابع الحادثة عن كثب"، في قضية قد يواجه فيها المتهم عقوبة تصل إلى 289 عاما من السجن، بحسب ما ذكرت الصحيفة التركية الصادرة باللغة الإنجليزية.

وقد دأب المعتدي على تصيد ضحاياه في المناطق التي تقع خارج رؤية كاميرات المراقبة، عبر إعطائهم ليرة أو 5 ليرات، قبل أن يقوم بفعلته يوميا داخل دورات المياه بالمخيم.

وكشف النقاب عن القضية بعد أن رفع والد أحد الأطفال الذين تعرضوا للاعتداء شكوى إلى الدرك في المخيم، ليصل الأمر بعد ذلك إلى السلطات، التي باشرت التحقيق في الحادث.

وقدمت أسر ثمانية أطفال شكاوى جنائية في هذه القضية، في حين امتنعت عائلات الضحايا الآخرين من اتخاذ أي إجراءات قانونية، خوفا من أن تتأثر أوضاعهم في تركيا.

وألقت السلطات التركية القبض على المشتبه به البالغ من العمر 29 عاما، بعد الشكاوى التي قدمتها عائلات الأطفال الضحايا في سبتمبر عام 2015، ويواجه الآن ما مجموعه 289 عاما من السجن.

وذكر تقرير صادر عن منظمة الدفاع عن حقوق الأطفال الدولية أبريل الماضي، أن الأطفال السوريين في تركيا "يقعون عرضة لخطر الاتجار بالبشر بهدف الاستغلال الجنسي".

وبحسب هذا التقرير فإن "3 أو 4 زوجات تباع تحت غطاء (زوجات) لغرض الاستغلال الجنسي، وهو ما يعتبر أحد أشكال التجارة بالبشر"، بالإضافة إلى "تعرض الفتيات لخطر التزويج الإجباري، أو الزواج للتغطية على حالات التحرش الجنسي والاستغلال مقابل مبلغ مالي".