أعلنت قيادة التحالف العربي في بيان لها، إنهاء الهدنة التي بدأت في اليمن، في 15 ديسمبر الماضي، بطلب من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وتم تمديدها لفترة إضافية.

وقال بيان التحالف، إن السبب وراء القرار، هو استهداف الحوثيين وأنصارهم، المراكز الحدودية السعودية. وتكررت الاعتداءات السافرة، على أراضي المملكة، بإطلاق الصواريخ الباليستية، باتجاه مدنها.

إضافة إلى استمرار المتمردين، في إعاقة أعمال الإغاثة، والاستيلاء على المواد الغذائية، والطبية المقدمة للشعب اليمني، حسب بيان التحالف.

وقالت مصادر في المقاومة الشعبية اليمنية إن أكثر من 30 عنصرا من المتمردين قتلوا في غارات لطيران التحالف العربي على مواقعهم في محافظة تعز.

كما استهدفت الطائرات مواقع المتمردين بين تعز ولحج. وأفادت مصادرنا، بمقتل تسعة من مليشيات الحوثي وصالح، في مواجهات اندلعت في عدة جبهات في محافظة تعز. كما شهدت منطقة ثعبات شرقي تعز، معارك عنيفة بين قوات الشرعية والمتمردين.

أهالي تعز يطالبون بفك الحصار الحوثي

ونظم العشرات في مدينة تعز وقفة احتجاجية لمطالبة المجتمع الدولي والأمم المتحدة برفع الحصار الخانق الذي تفرضه ميليشات الحوثي وصالح على المدينة منذ أشهر.

وطالب المشاركون الذين تجمعوا في حوض الإشراف ـ وهي منطقة تعرضت لدمار كبير ـ الحكومة والسلطات الشرعية سرعة التحرك لفك الحصار والذي وصل إلى حد منع الأكسجين عن المستشفيات، ما أسفر هذا الأسبوع عن وفاة 5 مرضى بينهم رضيع.

وتتزامن هذه الوقفة مع حملة ستنطلق مساء السبت عبر وسائل التواصل الاجتماعي وهاشتاغ بعنوان "ارفعوا الحصار عن تعز" بعدة لغات للفت نظر العالم إلى معاناة سكان مدينة تعز.

توثيق انتهاكات الحوثيين في تعز