أصيب نحو 30 شخصا جراء مواجهات اندلعت بين قوات الأمن اللبنانية ومحتجين في بيروت خرجوا في تظاهرات ضد الحكومة مطالبين بمعالجة أزمة النفايات المتراكمة في العاصمة منذ أكثر من شهر.

وتطورت الاحتجاجات التي شارك فيها المئات لتتطالب حكومة تمام سلام بالاستقالة، كما هتف بعض المتظاهرين "الشعب يريد إسقاط النظام."

واندلعت الاشتباكات عندما حاول المشاركون محاصرة السراي الحكومي (مقر رئاسة الوزراء) ومقر البرلمان في وسط بيروت، وهو ما حالت القوى الأمنية دونه بالقوة.

وفي اتصال مع "سكاي نيوز عربية" قال وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق إنه طالب قوى الأمن بعدم إطلاق الرصاص المطاطي أو الحي، وأضاف أن القوات الأمنية استجابت لأوامره. مشيرا إلى أن أطرافا أخرى قد تكون أطلقت النار خلال التظاهرات.

وبدأ بعض المتظاهرين بنصب خيم اعتصام قالوا إنه مستمر حتى إسقاط الحكومة.

وسيعقد رئيس الوزراء اللبناني، صباح الأحد، مؤتمرا صحفيا عند الساعة الحادية عشر.