أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تظاهرآالاف العراقيين الجمعة، في بغداد احتجاجا على الفساد المالي والإداري ونقص الخدمات الاساسية خصوصا الكهرباء، داعين إلى معاقبة المسؤولين.

وفاقت أعداد المتظاهرين في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد،  ثمانية آلاف متظاهر إضافة إلى المئات في سبع محافظات عراقية في وسط وجنوب البلاد منها النجف وكربلاء والبصرة والناصرية والمثنى والديوانية.

وتركزت مطالب المتظاهرين على محاسبة المفسدين في الحكومة العراقية وإجراء إصلاحات جذرية وتوفير الخدمات ويأتي في مقدمتها ملف الكهرباء، وحمل المتظاهرون نعشا مغطى باللون الأسود كتب عليه "ضمير السياسي، وضمير البرلمان، والخدمات".

ولم تشهد التظاهرات في عموم البلاد أي مصادمات بين القوات الأمنية والمتظاهرين باستثناء محافظة كربلاء التي عمدت فيها القوات الأمنية إلى تفريق التظاهرة بالقوة إثر محاولة عدد من المتظاهرين اقتحام مبنى مجلس المحافظة.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد وعد بالالتزام بتوجيهات المرجعية الدينية التي سبقت التظاهرة بساعات طالبته فيها بمحاسبة المفسدين في الحكومة، والتعامل مع الأمر بشجاعة وجرأة حسب ما جاء في خطبة الجمعة لممثل السيستاني في كربلاء الشيخ أحمد الصافي.

فيما أعلن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري في كلمة له على عزم مجلسه استجواب الوزراء الفاسدين داخل البرلمان العراقي وتخصيص الجلسة المقبلة لبحث مطالب المتظاهرين.

وتشهد العديد من مدن العراق موجة احتجاجات للأسبوع الثاني على التوالي احتجاجا على نقص الخدمات وخصوصا انقطاع التيار الكهربائي في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من ارتفاع حرارة غير مسبوق.