شن طيران التحالف العربي، فجر الاثنين ويوم الأحد، غارات مكثفة على مواقع شرقي العاصمة اليمنية صنعاء واستهدف بغارات أخرى مخازن أسلحة للحوثيين في محافظة صعدة.

أفادت مصادرنا أن طيران التحالف العربي قصف فجر الاثنين منزل القيادي في جماعة الحوثي محمد النوعة في منطقة السياني بمحافظة إب.

وأشارت المصادر إلى أن استهداف المنزل تم أثناء تواجد عدد من قيادات الحوثيين والموالين لعلي عبدالله صالح.

وفي إب، قتل 5 متمردين حوثيين وأصيب آخرون في هجوم للمقاومة الشعبية على نقطة عسكرية بمدينة إب مهمتها تأمين طريق إمدادات الحوثيين إلى مدينة تعز.

وفي وقت سابق، تحدثت مصادرنا عن قيام طيران التحالف بشن عدة غارات استهدفت مخازن أسلحة تابعاً لمسلحي جماعة الحوثي في منطقة العند وسط محافظة صعدة.

وأفادت مصادر محلية بسماع دوي أصوات انفجارات ناتجة عن انفجار مخازن الأسلحة في المنطقة.

وقصفت طائرات التحالف كذلك مواقع وتجمعات للحوثين في بني معاذ بالعند والمقاش بمديرية سحار في صعدة.

كذلك استهدف طيران التحالف مواقع للحوثين وقوات الرئيس السابق على عبد الله صالح في منطقة المحزام شرقي مدينة الحزم مركز محافظة الجوف.

وفي صنعاء، واصل طيران التحالف شن غاراته المكثفة على مواقع في شرقي العاصمة، واستهدفت الغارات مخازن الأسلحة في جبل نقم ودائرة الأشغال العسكرية ومعسكر سلاح المهندسين في حي سعوان شرقي صنعاء.

كما قصف الطيران المعهد التقني الواقع بالقرب من مقر السفارة الأميركية شرقي صنعاء، فيما واصل الطيران التحليق في سماء المنطقة.

وأفادت مصادرنا أيضاً بوقوع غارات على منطقة بئر أحمد وخور مكسر في عدن والوهط في محافظة لحج، بالإضافة إلى 3 غارات استهدفت قاعدة العند الجوية بلحج، التي يسيطر عليها الحوثيين وقوات صالح.

وعلى الحدود السعودية اليمنية، قصفت القوات السعودية بالمدفعية مناطق حدودية عدة في صعدة، واستهدف أيضاً مواقع للحوثيين في منطقة ميدي بمحافظة حجه الحدودية.

وفي وقت سابق الأحد، لقي ما لا يقل عن 30 عنصراً من ميليشيات الحوثي والقوات الموالية لصالح مصرعهم في مواجهات في محافظة مأرب، بينما قتل 4 من رجال المقاومة الشعبية في المحافظة الواقعة شرقي اليمن.