لقي ما لا يقل عن 5 مدنيين مصرعهم وأصيب 14 آخرون جراء قصف الجيش العراقي على مدينة الفلوجة بحسب ما أفادت مصادرنا الخميس.

ولم تذكر المصادر طبيعة القصف الذي نفذه الجيش العراقي، كما لم تذكر أي تفاصيل أخرى حتى الآن بشأن الحادث.

وكان مصدر طبي قال لسكاي نيوز عربية، في وقت سابق، إن عدد القتلى في الفلوجة منذ بدء العمليات العسكرية بلغ نحو 3000 قتيل، بينما تجاوز عدد الجرحى 5000 جريح، غالبيتهم من المدنيين.

وفي وقت سابق، أعلن الناطق باسم وزارة الداخلية وقيادة العمليات المشتركة في العراق العميد سعد معن عن مقتل 47 من تنظيم الدولة "داعش" بينهم عدد من القيادات، وأصيب آخرون بجروح في محافظة الأنبار.

وأوضح معن أن مقتل عناصر داعش جاء نتيجة ضربات جوية تم توجيهها إلى مخبأ وصهريج وعدد من السيارات العسكرية.

وفي غضون ذلك أفاد مصدر مطلع بمحافظة الأنبار، غربي البلاد، أن طائرات حربية استهدفت سوق الرمادي وسط المدينة.

وقال المصدر إن "طائرات حربية قصفت، ظهر اليوم (الأربعاء)، عدداً من المباني والمحال التجارية في شارع الأطباء وشارع السينما في سوق الرمادي وسط المدينة، ما اسفر عن إصابة عدد من الأشخاص، والحاق أضرار مادية بعشرات المحال التجارية والمباني".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن "المصابين نقلوا إلى المستشفى، فيما سارع آخرون إلى إخماد النيران الناتجة عن القصف".