أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس اعتذارا السبت لقاضي القضاة الأردني أحمد هليل عما أسماه "التصرفات المسيئة لشرذمة من حزب التحرير والمستعربين" تجاهه والوفد الأردني في المسجد الأقصى الجمعة.

ونقل موقع "عمون" الإخباري الأردني عن النائب الأردني بسام البطوش قوله إن "عباس أكد أن هذه الفئة لا تمثل الشعب الفلسطيني، مثمنًا جهود ملك الأردن في الدفاع عن القضية الفلسطينية عبر العالم".

من ناحيته قال قاضي قضاة فلسطين الشرعيين محمود الهباش، في تصريح صحفي مشترك مع هليل إن "الرئيس عباس أعرب عن ترحيبه الحار بمشاركة أشقائنا العرب في مؤتمر بيت المقدس، خاصة المشاركة الكبيرة والمميزة من قبل الأشقاء في الأردن برئاسة قاضي القضاة الشيخ أحمد هليل ووزير الأوقاف الأردني".

وكان هليل ، وهو أيضا إمام الحضرة الهاشمية بالأردن، يخطب من فوق منبر صلاح الدين في المسجد الأقصى، حين قاطعه عدد من المصلين المنتمين لحزب التحرير وبدأوا بالهتاف ضده، متهمين إياه بأنه زار القدس بموافقة "سلطات الاحتلال"، مما سبب حالة من الفوضى دفعت هليل لترك المنبر.