أحمد مهران

عاقبت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، السبت، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع و13 أخرين بالإعدام والمؤبد لـ37 متهماً، بينهم محمد صلاح سلطان ونجل خيرت الشاطر، في القضية المعروفة إعلامياً بـ"بغرفة عمليات رابعة".

ويعتبر حكم الإعدام الصادر على بديع السبت هو الأول عليه حضورياً بعد أن قررت محكمة النقض إلغاء حكم مماثل عليه بالإعدام "غيابياً" في "قضية العدوة" بالمنيا في 21 يونيو 2014.

وبذلك تكون حصيلة أحكام محمد بديع هي حكم بالإعدام حضورياً و4 بالمؤبد (المؤبد يعادل 25 عاماً) وحبس لمدة 4 سنوات، بمجموع 104 سنوات حبس، تلك هي حصيلة الأحكام في 6 قضايا فقط، فيما ينتظر أحكاماً أخرى في 34 قضية لا تزال تنظر أمام المحاكم.

وجاءت أحكام المؤبد على المرشد العام في 4 قضايا، هي في 28 فبراير الماضي قضت محكمة جنايات القاهرة، بالمؤبد لمحمد بديع ونائبه خيرت الشاطر، و12 آخرين من قيادات الجماعة، في القضية المعروفة إعلامياً بـ"أحداث مكتب الإرشاد" مع تأييد الإعدام لأربعة متهمين آخرين.

وقضت محكمة جنايات الجيزة، بمعاقبة محمد بديع و14 من قيادات جماعة الإخوان في القضية المعروفة إعلامياً بـ"أحداث البحر الأعظم" بالسجن المؤبد وألزمتهم المصاريف.

وكانت محكمة جنايات شبرا الخيمة، قد قضت بإعدام 10 من قيادات الإخوان، والسجن المؤبد لـ37 آخرين، بينهم بديع، في قضية قطع الطريق الزراعي بمدينة قليوب، في محافظة القليوبية، في يوليو 2013، والتي راح ضحيتها قتيلان، فيما أصيب 35 آخرون خلال مقاومة المتهمين لقوات الشرطة وإطلاق الأعيرة النارية.

كما عاقبت محكمة جنايات المنيا، في 21 يونيو الماضي، بإعدام 183 شخصاً، بينهم محمد بديع.

وفى 30 أبريل 2014، قضت محكمة جنايات القاهرة بسجن بديع و21 آخرين سنة مع الشغل بعد إدانتهم بإهانة القضاء خلال محاكمتهم مع الرئيس السابق محمد مرسي في قضية "اقتحام سجون" عام 2011، كما قضت نفس الدائرة بعد 7 شهور من الحكم السابق بحبس جميع المتهمين من قادة الإخوان، عدا محمد مرسي، 3 سنوات وغرامة 10 آلاف جنيه، في الدعوى الجنائية التي حركها قاضي المحكمة ضد جميع المتهمين الموجودين في القفص بتهمة إهانة المحكمة.

كذلك قضت محكمة جنايات الجيزة بالسجن المؤبد على محمد بديع، وصفوت حجازي ومحمد ‫‏‫البلتاجي وعصام ‫العريان و‫‏باسم عودة (وزير تموين سابق)، والحسيني عنتر، وعصام رجب، ومحمد جمعة، في القضية المعروفة إعلامياً باسم "أحداث مسجد الاستقامة" التي وقعت بميدان ‫‏الجيزة.

ومن المفارقات في هذه الأحكام، أن يكون المستشار محمد ناجي شحاته، رئيس إحدى الدوائر التي يحاكم أمامها عدد من قيادات الإخوان ومن بينهم محمد بديع، هو من أصدر الأحكام التي تصل إلى 50 سنة سجناً وحكم بالإعدام، كما تمت إحالة محمد بديع إلى مفتي الجمهورية من قبل المستشار ناجي شحاته مرتين تم تأييد واحدة فقط ورفض الأخرى.

كما يحاكم محمد بديع حتى الآن في 37 قضية موزعة على أكثر من 5 محافظات، وينتظر أحكاماً في 34 قضية لم يبت فيها، منها ما لم يحال إلى المحكمة بعد.