سمير عمر

قالت مصادر أمنية وطبية في مصر إن 4 أشخاص قتلوا وأصيب أكثر من 30 غالبيتهم من قوات الأمن في انفجارات بمحافظتي شمال سيناء والفيوم، في وقت تشهد فيه البلاد تصاعدا في الهجمات التي يشنها المتشددون.

وذكرت مصادر أمنية أن انفجارا استهدف معسكرا لقوات الأمن المركزي في العريش عاصمة محافظة شمال سيناء، التي يتمركز فيها أنشط الجماعات المتشددة في مصر، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 32 آخرين بينهم 30 من قوات الأمن.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن مهاجما انتحاريا حاول اقتحام المعسكر، الذي يقع في منطقة المساعيد، على أطراف المدينة، باستخدام سيارة لنقل المياه.

وأضافت: "القوات المكلفة بالتأمين كانت في حالة يقظة واستنفار وتصدت للسيارة بإطلاق النيران دون تردد، مما أدى إلى تفجيرها ومصرع قائدها وقد أسفر ذلك عن إصابة عدد من رجال الشرطة بإصابات طفيفة نتيجة تطاير زجاج بعض النوافذ".

مقتل ضابط من الجيش

وفي حادث آخر، قتل ضابط بالجيش برتبة نقيب وأصيب 3 جنود عندما انفجرت عبوة ناسفة في مدرعة قرب حاجز أمني بمنطقة لحفن في جنوب العريش.             

وفي محافظة الفيوم جنوب غربي القاهرة، قالت مصادر أمنية إن شخصين قتلا في انفجار قنبلة كانت بحوزتهما في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء.

وقال مصدر إن الشخصين شوهدا يترجلان من على دراجة نارية ويحاولان زرع القنبلة أمام نقطة للشرطة بإحدى قرى المحافظة.

وتابع أن الانفجار أحدث دويا هائلا، وأصاب السكان بالذعر، وأن جثتي القتيلين تحولت لأشلاء كما تفحمت الدراجة النارية.

وتأتي هذه الهجمات قبل أيام من تنظيم قمة للاستثمار في شرم الشيخ بجنوب سيناء والتي تعول عليها مصر في جذب استثمارات بمليارات الدولارات لتحسين الاقتصاد الذي تعثر من جراء الاضطرابات التي أعقبت ثورة 25 يناير عام 2011.