قدم العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني، الخميس، العزاء لعائلة معاذ الكساسبة، في مدينة الكرك مسقط رأس الطيار الأردني الذي قتله "تنظيم الدولة" حسبما أعلن في شريط فيديو الثلاثاء.

ودخل العاهل ديوان آل الكساسبة في الكرك، نحو 120 كم جنوب عمان، يرافقه رئيس الوزراء عبد الله النسور ورئيس هيئة أركان الجيش مشعل الزبن، وقدم العزاء لوالد الطيار، بحسب التلفزيون الرسمي.

وقال مراسل "سكاي نيوز عربية" إن طائرات من طراز "إف 16" تابعة لسلاح الجو الملكي الأردني، قامت بالتحليق فوق دار العزاء تحية لروح الطيار وأسرته، وهو نفس طراز الطائرة التي كان يقودها الكساسبة في آخر رحلة قام بها.

العاهل الأردني يقدم واجب العزاء لوالد الطيار الأردني معاذ الكساسبة

وجلس الملك إلى يسار والد الطيار وتبادل معه الحديث، حسب صور بثها التلفزيون الأردن.

وكان العاهل الأردني قطع زيارته لواشنطن التي توجه إليها الاثنين، وعاد إلى عمان الأربعاء، بعد أن أكد في كلمة عبر التلفزيون الرسمي أن الكساسبة "قضى دفاعا عن عقيدته ووطنه وأمته"، ودعا الأردنيين إلى "الوقوف صفا واحدا".

واجتمع الملك فور وصوله مع كبار المسؤولين وقادة الأجهزة الأمنية في القيادة العامة للقوات المسلحة، وتوعد "تنظيم الدولة" خلال الاجتماع "برد قاس"، مؤكدا أن دم الطيار "لن يضيع هدرا".

وأعلن "تنظيم الدولة" في شريط فيديو تناقلته مواقع جهادية على الإنترنت، الثلاثاء، أنه قتل الكساسبة الذي كان يحتجزه منذ 24 ديسمبر، حرقا.