أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال قادة حزب النهضة التونسي، الأحد، إن الحزب وافق على الانضمام إلى منافسه الرئيسي حزب نداء تونس في إطار حكومة ائتلافية.

وجاء الاتفاق بعدما واجهت حكومة رئيس الوزراء التونسي المكلف الحبيب الصيد تهديدا بعدم الحصول على الثقة في البرلمان الأسبوع الماضي من الأحزاب الرئيسية المعارضة للتشكيلة الوزراية التي وضعها الصيد.

وكانت حركة  النهضة، التي تعد ثاني أكبر قوة برلمانية بعد حزب "نداء تونس"،  قد قالت في وقت سابق إن الحكومة "جاءت مخالفة لتوقعاتها ولم تكن حكومة وحدة وطنية".

وكان الصيد قد أعلن تشكيل حكومته الجديدة دون أن تتضمن أي عضو من حركة النهضة، وتضم شخصيات، معظمها غير حزبية.

وتحتاج الحكومة للحصول على الثقة، 109 أصوات من مجموع 217 عضوا في البرلمان، علما بأن للنهضة 69 مقعدا مقابل 86 لحزب نداء تونس الذي يعقد تحالفات مع كتل برلمانية أخرى.