أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قتل أربعة أشخاص على الأقل، الأحد، في اشتباكات وقعت بين مجموعتين مسلحتين "متشددتين" في مدينة درنة شمال شرقي ليبيا، وفق ما ذكرت مصادر "سكاي نيوز عربية".

وأفادت المصادر باندلاع اشتباكات وصفتها بأنها "عنيفة" بين مسلحين من "كتيبة شهداء بوسليم" الإسلامية، وآخرين من "مجلس شباب الإسلام"، القريب فكريا من "تنظيم الدولة".

وخيمت أجواء من التوتر على المدينة، التي تتشارك السيطرة عليها مجموعات مسلحة من بينها "كتيبة شهداء بوسليم"، التي تضم في صفوفها مئات المسلحين.

في غضون ذلك، شهدت مناطق عدة في مدينة بنغازي الساحلية، ليلة الاثنين، قصفا عنيفا باستخدام راجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، إلا أنه لم يعرف مصدر هذه القذائف.

وقال سكان بعض هذه المناطق، إنهم سمعوا دوي انفجارات كبيرة، أدت في كثير من الأحيان إلى تهشم نوافذ وأبواب منازلهم، حيث استمر إطلاق القذائف ساعات عدة.

وعلى الصعيد السياسي، فشل مجلس النواب الليبي في منح الثقة للحكومة التي قدمها رئيس الوزراء المكلف عبد الله الثني، وذلك بعد جولتين من النقاش، استمرتا 8 ساعات.

وشهدت الجلستان مناقشات حادة بين الكتل النيابية بشأن بعض الأسماء التي اقترحها الثني لتولي حقائب في حكومته، لا سيما في ما يتعلق بحقيبتي الداخلية والدفاع وبعض الوزارات الخدمية.