أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ارتفع عدد القتلى من القوات الحكومية السورية في مقر الفرقة 17 بمحافظة الرقة (شمال) إلى نحو 85 بين ضباط وجنود، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت.

وكان مقاتلون من تنظيم الدولة الإسلامية نفذوا هجمات انتحارية على مقر الفرقة 17 بسيارات مفخخة، أعقبتها اشتباكات، ما أدى إلى مقتل العشرات من القوات الحكومية.

كما ألقى مسلحو التنظيم القبض على جنود انسحبوا من مقر الفرقة باتجاه الريف الشمالي، وقتلوا بعضا منهم، حسب المرصد، فيما لا يزال نحو 300 آخرين موجودين في قرية الرحيات الواقعة شمالي الفرقة، قال المرصد إن "مصيرهم مجهول".

وعرض تنظيم الدولة الإسلامية صورا لعشرات الجثث، قال إنها لضباط وجنود حكوميين قتلتوا خلال يومي الجمعة والسبت.

وفي تطور آخر وقع في الحسكة أعلنت المعارضة السورية عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الجيش السوري، بعد تفجير حاجز البانوراما في مدخل المدينة، وقالت مصادر في المعارضة إن التفجير نفذ بواسطة سيارة مفخخة.

وفي حماة، قال ناشطون سوريون معارضون إن مروحيات حكومية قصفت بغاز الكلور السام محيط بلدة خطاب، التي أكد الجيش الحر سيطرته على مستودعاتها وحواجزها العسكرية.

كما أعلنت مصادر أمنية سورية مقتل 20 مسلحا من المعارضة، في غارة للطيران السوري بالقرب من بلدة عرسال على الحدود اللبنانية السورية.