لقي أكثر من 10 أشخاص مصرعهم وأصيب نحو 100 في بلدات بالغوطة الشرقية قرب العاصمة دمشق جراء قصف جوي نفذته طائرات حربية حكومية، بحسب ما ذكرت مصادر من المعارضة السورية.

وقالت مصادر في المعارضة السورية إن القتلى والجرحى سقطوا في غارات جوية على بلدات جسرين وسقبا وكفر بطنا، مشيرة إلى أن عدد القتلى الذين سقطوا خلال ساعات الصباح والظهر في مناطق مختلفة من سوريا بلغ 28 قتيلاً، غالبيتهم في ريف دمشق.

وشن الطيران المروحي الحكومي غارة على بلدة بيانون بريف حلب، ما أدى إلى سقوط 10 مدنيين على الأقل بين قتيل وجريح.

وذكرت مصادر معارضة أخرى أن القوات الحكومية قصفت مدينة كفرزيتا في ريف حماة الشمالي بغاز الكلور السام، مشيرة إلى أن المدينة تعرضت للقصف في الساعة الثانية فجر الأحد.

وبث ناشطون مشاهد لآثار الدمار في البنى التحتية التي نتجت عن القصف وإلقاء البراميل المتفجرة على بلدة المليحة في ريف دمشق، ولم يتسن لسكاي نيوز عربية التأكد من صحة التسجيل المصور من مصادر مستقلة.

وألقت الطائرات المروحية الحكومية 5 براميل متفجرة على مدينة مورك ترافقت مع قصف مدفعي على وسط المدينة، كما اندلعت اشتباكات، إثر محاولة القوات الحكومية اقتحام المدينة، من الجهة الشرقية، أسفرت عن مقتل 4 من عناصر القوات الحكومية.

وذكر مركز حماة الإعلامي المعارض أن الطيران الحكومي شن أكثر من 30 غارة جوية على كل من مورك وكفرزيتا وزور الحيصة والزوار بريف حماة ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى.

ورد مسلحو المعارضة بقصف عدد من المراكز الأمنية الحكومية بصواريخ غراد في كل من قريتي الجيد والعزيزية بريف حماة الغربي.

وقال اتحاد تنسيقيات الثورة إن الجيش الحر فجر أحد الأبنية التي يتمركز فيها أفراد من القوات الحكومية في حي جوبر الدمشقي.

كما قصف الجيش الحر مواقع تابعة للجيش الحكومي على جبهة عتمان في ريف درعا، إضافة إلى قصف معاقل المليشيات المؤيدة للقوات الحكومية في قرية الغاصبية بريف حمص الشمالي.