أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أصدر الرئيس المصري المؤقت، عدلي منصور، السبت، قرارا بتفعيل قانون يجرم إهانة العلم المصري، ورفض الوقوف عند عزف النشيد الوطني.

وينص القانون الجديد على فرض غرامة قيمتها 30 ألف جنيه مصري (نحو 4300 دولار، 3200 يورو) على أي شخص يهين العلم أو لا يحترم النشيد الوطني، حسب بيان لرئاسة الجمهورية.

كما يواجه من ينتهك القانون عقوبة تصل إلى الحبس لمدة عام.

وكانت الحكومة صاغت مسودة القانون في وقت متأخر من العام الماضي بعد الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي.

وأثار العديد من الأعضاء الإسلاميين في البرلمان المصري الذي تم حله في 2012، موجة من الغضب عندما رفضوا الوقوف للنشيد الوطني.