أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تناقلت وسائل إعلام مصرية مشهد عدم وقوف 5 من أعضاء الجمعية التأسيسية لكتابة الدستور خلال عزف موسيقى السلام الوطني في نهاية الجلسة الختامية للجمعية.

وحسب ما رصدته صحيفة "اليوم السابع" المصرية فقد امتنع عن الوقوف عدد من ممثلي حزب "النور" السلفي أثناء عزف السلام الوطني احتفالا بانتهاء التصويت على مسودة مشروع الدستور.

والممتنعون عن الوقوف، حسب الصحيفة، هم نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية الشيخ ياسر برهامي، والقيادي بحزب النور يونس مخيون، وأمين سر اللجنة التشريعية بمجلس الشعب المنحل محمد إبراهيم منصور، و المتحدث الرسمي باسم الهيئة البرلمانية في المجلس أحمد خليل ، بالإضافة إلى نائب خامس.

ولوحظ استعانة الجمعية التأسيسية لكتابة الدستور بصوت المطربة الراحلة أم كلثوم، خلال الجلسة الختامية حيث أذيعت أغان وطنية للمطربة الراحلة.

وبرر أعضاء من جماعة الإخوان إذاعة هذه الأغاني باعتبار أن "المناسبة وطنية" تستدعي حفز الهمم.

ويأتي التصويت الداخلي بالجمعية التأسيسية قبل صدور حكم قضائي الأحد بشأن شرعية اللجنة، ويعتقد أن تسريع وتيرة هذه العملية يهدف لاستباق حكم بحل اللجنة.وانسحب أعضاء اللجنة الليبراليون احتجاجا على ما يقولون إنه هيمنة الإسلاميين الموالين للرئيس محمد مرسي عملية كتابة الدستور برمتها.

وكان أعضاء ينتمون إلى القوى السلفية بمجلس الشعب قد أثاروا سجالا مشابها قبل أشهر، وتحديدا عند تلاوتهم القسم الدستوري لانعقاد الجلسة الافتتاحية للبرلمان المصري، الذي تم حله لاحقا، بعدما لجأ عدد منهم إلى إضافة مفردات تزيد عن النص الأصلي المحدد للقسم كان أبرزها جملة "بما لا يخالف شرع الله".