أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حلف النائب العام الجديد في مصر المستشار طلعت عبدالله الخميس اليمين الدستورية أمام الرئيس المصري محمد مرسي، ليحل محل المستشار عبد المجيد محمود الذي كان مثار جدل كبير في الآونة الأخيرة.

وعين الرئيس مرسي عبد الله نائباً عاماً جديداً وفق إعلان دستوري ملزم، حيث سيتولى المنصب لمدة أربع سنوات فقط.

ورفض النائب العام المقال التعليق على إقالته وتعيين عبد الله بدلاً منه.

وقال عبد المجيد محمود لموقع صحيفة الأهرام المحلية إنه "لا علاقة له بهذه القرارات".

وكان الرئيس مرسي قد أصدر قرار بإقالة محمود قبل شهرين وتعيينه سفيرا لدى الفاتيكان، لكنه رفض القرار متحصنا بالقانون الذي لا يتيح للرئيس إقالة النائب العام الذي تعد إقالته اختصاص حصري لمجلس القضاء الأعلى.

وتتهم الحركات الثورية وقوى سياسية النائب العام المقال بالتواطىء من أجل إفساد أدلة إدانة رموز النظام السابق في قضايا قتل الثوار خلال ثورة 25 يناير. لكن قوى ليبرالية ساندت محمود عقب إقالته في المرة الأولى بدعوى أن القرار يعد تدخلا في أعمال السلطة القضائية.

والنائب العام الجديد المستشار طلعت عبد الله هو أحد رموز تيار الاستقلال بنادي القضاة، ولعب دورًا بارزًا في كشف فضائح تزوير انتخابات عام 2005.

ويبلغ عبد الله من العمر 54 عامًا، وهو من مواليد طنطا بمحافظة الغربية.
وكان عبد الله نائبا لرئيس محكمة النقض وأحد أعضاء اللجنة المشكلة من نادي القضاة لتوثيق وكشف تزوير انتخابات عام 2005. ورشحه لهذا الدور المستشار أشرف ظهران أحد رموز تيار الاستقلال.

تمت إعارة المستشار طلعت عبد الله لدولة الكويت في عام 2007 وكان في الإعارة حتى تم استدعائه من أجل تولي المنصب الجديد.