أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اشتبك متظاهرون غاضبون من انقطاع التيار الكهربائي وانتشار البعوض مع الشرطة السودانية التي استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم الأربعاء في ولاية الجزيرة جنوبي العاصمة الخرطوم.

وذكر شهود عيان من مواطني المنطقة " أنه ولليوم التالي، "تجمع مئات المواطنين بسبب انقطاع التيار الكهربائي عن المنطقة وأغلقوا طريق المرور السريع الرابط ما بين مدني والخرطوم وأحرقوا إطارات قديمة"، فيما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وقالت الشرطة السودانية في بيان إن "مجموعة من مواطني قرى ود الحداد أغلقوا طريق مدني ورشق الشرطة بالحجارة مما نتج عنه بعض الإصابات في صفوف الشرطة".

وأضاف البيان أن المتظاهرين "أحرقوا الثلاثاء بعض مضخات المياه وجزء من مباني الوحدة الإدارية".

وفي منطقة أخرى تبعد 90 كلم جنوبي العاصمة الخرطوم وإلى الشمال من المنطقة الأولى، أغلق قرويون غاضبون طريق مرور سريعا يربط الخرطوم بمناطق جنوبه "إثر انتشار البعوض الذي تكاثر بسبب مزرعة للأرز"، على حد قولهم

وأكد شاهد عيان "أن مواطني 4 قرى أغلقوا الشارع بالأشجار القديمة والحجارة وأحرقوا الإطارات"، فيما ذكرت الشرطة السودانية أنها تعاملت مع المحتجين وقامت بتفريقهم وفق القانون وفتح الطريق أمام حركة السير.

وينقل البعوض الحمى الصفراء التي أودت بحياة 32 شخصا في إقليم دارفور غربي السودان خلال أكتوبر الحالي.