قتل 11 شخصا بينهم أربعة من قوات الصحوة التي تقاتل تنظيم القاعدة، وأربعة عسكريين عراقيين، وأصيب 13 شخصا آخر بجروح في هجمات متفرقة، الأحد، في العراق، حسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة إن "أربعة أشخاص من عناصر الصحوة قتلوا، وأصيب ثلاثة من رفاقهم بجروح في هجوم مسلح".             

وأضاف أن "الهجوم استهدف نقطة تفتيش للصحوة في منطقة أبو غريب" إلى الغرب من مدينة بغداد. وتابع: "قتل اثنان من المارة وأصيب ستة بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة على طريق رئيسي في حي الجهاد، غرب بغداد".

وفي الموصل (350 كلم شمال بغداد)، قتل أربعة عسكريين بينهم ضابط بانفجار سيارة مفخخة استهدفت دوريتهم شرق المدينة، فيما قتل طفل وأصيب شخصان بجروح بانفجار عبوة ناسفة شمال شرقي الموصل.

كما أصيب ثلاثة من المارة بانفجار أربع عبوات ناسفة استهدفت منازل عناصر في قوات الأسايش الكردية (الكردية) في قضاء طوز خورماتو، وفقا لمصادر أمنية وأخرى طبية.

وتأتي هذه الهجمات بالتزامن مع تنفيذ قوات الأمن العراقية عملية واسعة لملاحقة عناصر ومعسكرات تنظيم القاعدة في محافظة الأنبار غرب بغداد.

واعتقلت قوات الأمن، السبت، النائب البرلماني أحمد العلواني، أحد أبرز الداعمين للاحتجاجات المناهضة للحكومة في محافظة الأنبار، غرب العراق، بعد عملية عسكرية كبيرة أدت أيضا إلى مقتل شقيقه.

وتشهد محافظات الأنبار وصلاح الدين والموصل وكركوك ونينوى وديالى منذ ديسمبر 2012 اعتصامات مناهضة لحكومة المالكي، احتجاجا على ما يصفونه بـ"سياسة التهميش الممنهج" ضد مواطني تلك المحافظات.