أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تولى ضباط في الجيش النظامي الليبي قيادة اثنتين من أكبر الكتائب في بنغازي كانتا بقيادة ثوار سابقين، وفق ما أعلن الاثنين مسؤول عسكري ليبي.

وقال الضابط الذي رفض كشف هويته إن "رئيس الأركان يوسف المنقوش أصدر قرارا عين فيه العقيد مراجع المشيتي قائدا لكتيبة 17 فبراير خلفا لفوزي بوكتف".
              
وأضاف أن رئيس الأركان "أصدر قرارا آخر عين فيه العقيد صلاح الدين بن عمران قائدا لكتيبة راف الله الشحاتي خلفا للشيخ محمد الغرابي".
              
وأكد فوزي بوكتف أن المشيتي خلفه، فيما أكد مصدر في كتيبة راف الله الشحاتي تعيين قائد جديد لها.
              
وتشكلت هاتان الكتيبتان من مدنيين حملوا السلاح خلال الثورة التي أطاحت بنظام معمر القذافي عام 2011.

وبخلاف ميليشيات أخرى، وضعت الكتيبتان بإمرة وزارة الدفاع الليبية، لكنهما ظلتا بقيادة ثوار سابقين.
              
ويمنح هذا القرار الجيش النظامي الليبي سلطة مباشرة على الكتيبتين.
              
وتاتي هذه التعيينات بناء على قرار أصدره رئيس المؤتمر الوطني العام محمد المقريف، بعد تظاهرة لسكان بنغازي ليل الجمعة السبت ضد ميليشيات إسلامية استهدفت المقر العام لكتيبة راف الله الشحاتي، وتخللها أعمال تخريب ومواجهات أسفرت عن العديد من القتلى.