أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض، أحمد الجربا، الأحد، على عدم حضور مؤتمر جنيف 2 ما لم يكن هناك إطار زمني لرحيل الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي اجتماع طارئ لجامعة الدولة العربية بخصوص الأزمة السورية، قال الجربا أيضا إن الائتلاف لن يشارك في المؤتمر الرامي لإنهاء النزاع في سوريا في حال شاركت إيران.

وطالب بمد المعارضة السورية بالسلاح مقابل التعهد بعدم "إيصاله للأيدي الخاطئة"، مشيرا إلى أن "الشعب السوري يواجه نظام الملايي ويقاوم احتلالا لا يرحم" لإراضيه.

كما حث الجربا الجامعة العربية والمجتمع الدولي على "إعلان إيران دولة محتلة للأراضي السورية"، مؤكدا أن المعارضة السورية اتخذت قرارا بـ"المواجهة حتى الرمق الأخير".

من جانبه، قال أمين عام الجامعة العربية، نبيل العربي، في اجتماع الوزراء العرب، إنه "يجب الاستجابة لطموحات السوريين بنظام عادل.. ويجب حقن دماء السوريين".

وأكد على دعم الجامعة العربية جهود مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، الأخضر الإبراهيمي، للوصول لحل سياسي في سوريا، مشددا على أن مؤتمر جنيف 2 يهدف للبدء بمرحلة انتقالية.

أما وزير الخارجية القطري، خالد العطية، فقد اعتبر أن الوقت حان لتسريع الانتقال السياسي في سوريا، مشددا على أن السوريين ينتظرون من العرب الكثير لتحقيق تطلعاتهم المشروعة.

وأعرب العطية عن أمله "ألا يكون جنيف 2 فرصة للنظام لممارسة التسويف"، مؤكدا أنه يجب على هذا المؤتمر الذي لم يتم تحديد موعد له بعد، أن يحقق تطلعات الشعب السوري.

ويعمل الإبراهيمي منذ أشهر لتذليل العقبات أمام عقد مؤتمر جنيف 2، وهي مهمة لا تبدو سهلة، في ظل شروط المعارضة بشأن مصير الأسد، وإصرار الحكومة على أن يكون في إطار بقاء الأخير في الحكم حتى عام 2014.