أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حكمت محكمة الاستئناف في مدينة سلا المغربية بإطلاق سراح مدير موقع (لكم) الإخباري الإلكتروني، علي أنوزلا، المتهم بدعمه "متشددين" عبر بث شريط فيديو لما يسمى "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" على الموقع، في قضية اعتبرتها منظمات حقوقية تقوض لحرية الصحافة في البلاد.

واعتقل أنوزلا مطلع سبتمبر الماضي، حيث يشتهر موقعه بالصحافة الاستقصائية، كما أن مقالاته تنتقد عمل الحكومة في المملكة المغربية.

وانتقد التنظيم في الفيديو العاهل المغربي محمد السادس، ودعا الشعب المغربي إلى "الانتفاض". وكانت صحيفة "الباييس" الإسبانية قد بثت الشريط إلكترونيا في بادئ الأمر قبل أن تحذفه. وقالت وزارة العدل المغربية إنها عبرت عن تحفظاتها للحكومة الإسبانية، وإنها سترفع قضية على الصحيفة.

ودعت منظمة العفو الدولية، ومنظمة هيومن رايتس ووتش، ولجنة حماية الصحفيين، ومنظمة مراسلون بلا حدود، ومنظمات مغربية لحقوق الإنسان، الحكومة، لإطلاق سراح أنوزلا.

وقالت محامية أنوزلا، نعيمة الكلاف، إن موكلها نقل إلى سجن قريب من العاصمة الرباط، حيث يقبع مئات السجناء المتهمين بالإرهاب، والذين ألقي القبض عليهم في حملة للحكومة بعد تفجيرات انتحارية بمدينة الدار البيضاء عام 2003، ما أسفر عن مقتل 45 شخصا.