يسود بعض التفاؤل بشأن أول اجتماع منذ انتخاب الرئيس الإيراني حسن روحاني حول أزمة البرنامج النووي الإيراني بين إيران والقوى العالمي ـ المعروفة باسم 5+1 ـ هذا الأسبوع.

وكان آخر اجتماع مطلع أبريل الماضي في ألما آتا قد فشل في التوصل إلى اتفاق توقف إيران بموجبه تخصيب اليورانيوم إلى درجات عالية مقابل تخفيف العقوبات الأميركية والأوروبية المفروضة على طهران.

ويخشى العالم من تطوير إيران لسلاح نووي، فيما تصر طهران على أن برنامجها النووي لأغراض سلمية.

ورغم الحملة الإسرائيلية التي تدعو الغرب لعدم تخفيف العقوبات على إيران، فإن بوادر انفراج تظهر منذ تولي روحاني وما بدا من احتمالات "تلطيف أجواء" بين واشنطن وطهران.

حلول وسط

يقلل الكاتب الصحفي المختص بالشؤون الإيرانية محمد العباسي من أهمية الحديث عن تغير كبير في السياسة الإيرانية مع رئاسة روحاني، مذكرا بأن روحاني كان لمدة عقدين ممثل المرشد الأعلى في مجلس الأمن القومي الإيراني.

وقال في مقابلة مع "سكاي نيوز عربية" من أنقرة: "تريد إيران ضمان حق تخصيب اليورانيوم لنسبة 30 بالمائة اللازمة للأغراض الطبية .. وقد تقبل بأن توضع كميات اليورانيوم المخصب تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لكن داخل إيران".

وربما يحل ذلك مشكلة التخصيب في الخارج الذي اقترحته الدول الست من قبل ورفضته طهران، وسيكون "إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية مخرجا لحفظ ماء الوجه الدولي أقرب ما يكون لإحالة كيماوي سوريا لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية" ـ حسب العباسي.

في المقابل لا تتوقع إيران إنهاء العقوبات الأميركية والأوروبية عليها بسرعة ولا دفعة واحدة، لكن التخفيف التدريجي المشروط بالتزام إيران بأي اتفاق قد يكون هو المتوقع.

يقول محمد العباسي: "هناك مثلا فترة السماح التي منحت لثماني دول ـ منها تركيا ـ كي لا تلتزم بالعقوبات على إيران .. يمكن تمديد هذه المهلة، إضافة إلى تخفيف بعض العقوبات المالية".

ويضيف أن العقوبات التي تشمل كل مصالح الحرس الثوري مثلا والمتعلقة ببعض الصناعات الثقيلة ستظل.

وعن العامل الاسرائيلي، يقول العباسي إن إيران تمكنت من تجاوز ذلك بالفعل مشيرا إلى "البراغماتية الشديدة للقيادة الإيرانية بعيدا عن الشعارات والتصريحات النارية".