أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أفادت مصادر لـ"سكاي نيوز عربية" بأن فريق مفتشي الأسلحة الكيماوية التابع للأمم المتحدة وصل إلى العاصمة السورية دمشق لاستكمال التحقيقات بشأن استخدام أسلحة كيماوية في سوريا فيما يتواصل الخلاف بين روسيا والغرب حول كيفية تفكيك الترسانة الكيماوية لدى الرئيس بشار الاسد.

ووصل فريق الخبراء الدوليين الذي يرأسه آكي سيلستروم عند الساعة 11:50 قبل الظهر (8:500 توقيت غرينيتش) الأربعاء إلى مقر إقامته في فندق "فورسيزن" وسط دمشق، في زيارته الثانية إلى سوريا.

وكان مسؤولون في مطار بيروت الدولي قالوا في وقت سابق إن مفتشي الأمم المتحدة على الأسلحة الكيماوية وصلوا بيروت في إطار رحلتهم للعودة إلى سوريا.

وأوضح مسؤولون دوليون أن المفتشين سيستكملون التحقيق في مصداقية مزاعم باستخدام أسلحة كيمياوية في الحرب الأهلية السورية.

وأضاف المسؤولون اللبنانيون أن فريق المفتشين، المكون من ستة أعضاء بقيادة الخبير السويدي أوكا سيلستروم، سيتوجه برا إلى سوريا في وقت لاحق، الأربعاء.

وتحدث جميع المسؤولين شريطة عدم ذكر أسمائهم لأنهم غير مخولين بالتحدث إلى وسائل الإعلام.

وأفاد تقرير سابق للمفتشين باستخدام غاز السارين في الهجوم الكيماوي الذي وقع قرب دمشق في أغسطس الماضي.

وتقول الولايات المتحدة وحلفاؤها إن نظام الرئيس بشار الأسد هو المسؤول عن الهجوم.