أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية إنها تسلمت من دمشق لائحة أولى حول الترسانة الكيمياوية الموجودة في البلاد.

ويعتقد أن سوريا تملك نحو ألف طن من المواد الكيماوية السامة ووافقت على تدميرها بموجب اقتراح روسي أمريكي يهدف لتفادي توجيه ضربة عسكرية أميركية لسوريا.

وقال متحدث باسم المنظمة "تسلمنا جزءا من التقرير ونتوقع المزيد".

ومن المقرر أن يصوت الأعضاء الأساسيون في المنظمة - ربما الأسبوع القادم - على خطة تهدف لتسريع عملية تدمير الأسلحة الكيماوية السورية بحلول منتصف 2014.

ويأتي تسليم دمشق للائحة الأولى لترسانتها الكيماوية عقب اتفاق روسي أميركي يقضي بتسليم الحكومة السورية لأسلحتها الكيماوية في أعقاب مباحثات لتوجيه ضربة عسكرية أميركية للبلاد.

وجاءت مباحثات توجيه ضربة عسكرية لسوريا عقب اتهام دمشق باستخدام الكيماوي في مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة في ضواحي العاصمة أواخر أغسطس.

وكانت المعارضة اتهمت الحكومة السورية بشن هجوم كيماوي، 21 أغسطس، على مناطق في الغوطة الشرقية وجنوب غرب دمشق أسفر عن مقتل 1300 شخص، وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان 322 قتيلا أسماؤهم موثقة.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود إن 355 شخصا توفوا من أصل 3600 نقلوا إلى المشافي في ريف دمشق بعدما ظهرت عليهم "عوارض تسمم عصبي".