أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أجرى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الأربعاء، تعديلا وزاريا لحكومة عبد المالك سلال شمل وزارت مهمة كالدفاع والداخلية والخارجية، لكنه لم يتناول وزارة الطاقة، حسب بيان لرئاسة الجمهورية.

وتم تعيين رئيس أركان الجيش، الفريق قايد صالح، نائبا لوزير للدفاع، ورمطان لعمامرة المفوض السابق للسلم والأمن في الاتحاد الإفريقي، وزيرا للخارجية خلفا لمراد مدلسي، والطيب بلعيز رئيس المجلس الدستوري، وزيرا للداخلية خلفا لدحو ولد قابلية.

واحتفظ بوتفليقة بوزارة الدفاع، كما احتفظ وزراء مهمون آخرون بمناصبهم مثل يوسف يوسفي في الطاقة والمناجم، وكريم جودي في المالية، وعبد المجيد تبون في السكن، وعبد اللطيف بابا أحمد في التربية.

وتم تغيير مناصب بعض الوزراء مثل وزير الأشغال العمومية عمار غول الذي انتقل إلى وزارة النقل، ووزير البيئة عمارة بن يونس الذي تولى وزارة الصناعة، ومحمد بن مرادي وزير السياحة، الذي عهدت إليه وزارة العمل.

وتم تعين سلال رئيسا للوزراء في سبتمبر 2012 خلفا لأحمد اويحيى.