محمد الزهار

أفاد مراسلنا بمقتل وإصابة عشرات المسلحين، والقبض على 10 آخرين بمدينتي الشيخ زويد ورفح المصريتين، السبت.

وكان شهود عيان قالوا لـ"سكاي نيوز عربية" إن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية، مدعومة بعشرات الآليات بدأت، مع الساعات الأولى من صباح اليوم، حملة استهدفت ملاحقة "العناصر التكفيرية" بالقرى المتاخمة لمدينة الشيخ زويد في شبه جزيرة سيناء.

وأوضح الشهود أن من بين القرى التي شملتها الحملة قرية "التوما" الواقعة جنوب الشيخ زويد.

وذكر شهود العيان أنهم سمعوا أصوات انفجارات وتبادلا لإطلاق النار.

يشار إلى أن القوات المسلحة سبق وأن أعلنت الأسبوع الماضي أن المروحيات التابعة للجيش قامت بعدد من الطلعات الجوية استهدفت مخازن الأسلحة والمتفجرات وأماكن اختباء العناصر الجهادية بقرية التوما.

وأسفرت الحملة الجوية عن مقتل وإصابة عدد من المسلحين وضبط عدد آخر، كما دمرت كميات كبيرة من الأسلحة والمتفجرات.

من جهة أخرى أفاد مراسلنا بقأن مجهولين ألقوا قنبلة يدوية على مركز شرطة بولاق الدكرور بالجيزة، دون وقوع إصابات.

كما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن قوات الجيش والشرطة عثرت على متفجرات موضوعة على قضبان السكك الحديدية قرب مدينة السويس، السبت.

وأضافت الوكالة أنه عثر على دانات مدافع وهاون وقنابل على خط السكك الحديدية بين مدينتي السويس والإسماعيلية، وتابعت أن خبراء المفرقعات أبطلوا مفعول المتفجرات. 

وتصاعدت أعمال العنف في مصر في الآونة الأخيرة، ومن أبرزها تعرض وزير الداخلية محمد إبراهيم لمحاولة اغتيال، كما تكررت الهجمات على نقاط أمنية.