أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اتفقت الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي بعد جلسة طارئة، مساء الأربعاء، على "كشف حقيقة" التقارير التي تحدثت عن هجمات بأسلحة كيماوية على بلدات بريف دمشق راح ضحيتها المئات.

وكانت المعارضة السورية اتهمت النظام السوري باستخدام غازات سامة في قصف بلدات حمورية وعين ترما وزملكا في ريف دمشق ما أسفر، وفقا لها عن مقتل 1300 شخص وإصابة المئات.

وتزامن الهجوم مع زيارة يقوم بها فريق تابع للأمم المتحدة من خبراء الأسلحة الكيميائية للتحقيق من مزاعم سابقة لاستخدام هذا النوع من الأسلحة.

وكان وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، قال في بيان "أشعر بقلق بالغ إزاء التقارير بمقتل المئات من الأشخاص وبينهم أطفال في غارات جوية وهجوم بأسلحة كيماوية على مناطق واقعة تحت سيطرة المعارضة قرب دمشق".

من جهتها، طالبت الجامعة العربية فريق المفتشين الدوليين بالتوجه "فورا" إلى الغوطة الشرقية في سوريا للتحقيق في ملابسات "الجريمة" التي رأت أنه يتوجب تقديم مرتكبيها للعدالة "الجنائية الدولية".

سوريا.. اتهامات متبادلة بشأن أحداث الغوطة

من جانب آخر، قال رئيس الفريق الدولي للتفتيش عن الأسلحة الكيماوية، أكي سيلستروم، إنه يجب التحقيق في أنباء وقوع هجوم بغاز الأعصاب في سوريا، أسفر عن مقتل مئات الأشخاص قرب دمشق، مضيفا أن ضخامة عدد القتلى المذكور يثير الريبة.

استخدام غاز السارين

واتهم مسؤول بالائتلاف الوطني السوري المعارض، النظام السوري، بقصف الغوطة في ريف دمشق الأربعاء بأسلحة كيماوية، ما أسفر عن مقتل المئات.

وقال مسؤول الملف الطبي في الائتلاف الدكتور جواد أبو حطب لـ"سكاي نيوز عربية" إن هناك أدلة تشير إلى استخدام غاز السارين السام في الغوطة، مشيرا إلى أن هناك نحو ألف قتيل وآلاف الإصابات.

وتابع أبو حطب: "نحو 35 % من القتلى من النساء والأطفال وليس بينهم مقاتلين. الجميع كانوا نياما لأن القصف كان صباحا".

الحكومة تنفي

وفي المقابل، نفى التلفزيون السوري الرسمي ووكالة الأنباء السورية استخدام أي سلاح كيماوي، في وقت يزور فريق تابع للأمم المتحدة دمشق للتحقق من مزاعم سابقة باستخدام هذا النوع من السلاح. لكن الفريق لم يغادر الفندق الذي يقيم فيه منذ وصوله أمس الأول.

وكانت مصادر في المعارضة السورية قالت الأربعاء، أن أكثر من 850 شخص قتلوا في قصف بأسلحة كيماوية على بلدتي عين ترما وزملكا في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

الجيش السوري ينفي استخدام أسلحة كيماوية بالغوطة

وذكر ناشطون لـ"سكاي نيوز عربية" أن قوات النظام السوري استهدفت كلا من زملكا و عين ترما و جوبر على التوالي بغازات سامة، ما أدى لمقتل عدد كبير من الاشخاص ومئات الإصابات في كل من هذه المناطق جراء استنشاق هذه الغازات، ومعظم المصابين هم من المدنيين، وبينهم نساء وأطفال.

وأفاد ناشطون بأن صواريخ "أرض- أرض" تحمل مواد سامة سقطت على وسط منطقة مكتظة بالسكان في عين ترما.

وأوضح أحد الناشطين أن غاز السارين هو أحد الغازات السامة التي تسببت في هذا العدد من القتلى والإصابات، منوها إلى غياب الرعاية الطبية في المناطق التي تعرضت للقصف.

وبث ناشطون صورا على الإنترنت تظهر محاولات إسعاف أشخاص بينهم أطفال قالوا إنهم استنشقوا غازات سامة بعد القصف، ولم يتسن التأكد من صدقية تلك الصور.

مسؤول الملف الطبي في الائتلاف الوطني السوري جواد أبو حطب

فيما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أكثر من 100 قتيل سقطوا في "قصف لا سابق له" على ريف دمشق.

من جهة أخرى، بدأت القوات الحكومية السورية هجوما مضادا على قوات المعارضة المسلحة في دير الزور بعد أيام حققوا فيها تقدما في المدينة.

وقالت مصادر المعارضة في دير الزور إن الجيش قصف قوات المعارضة في حي الحويقة بالدبابات وراجمات الصواريخ متعددة الفوهات واشتبك معها في منطقة تفصل الحويقة عن حي الجورة.

إسقاط طائرة

وفي ريف دمشق، أسقط الجيش الحر طائرة مروحية في الغوطة بمنظومة صواريخ متطورة وفقا لما أعلن الناشطون وبثوا صورا لتلك العملية على الإنترنت.

كما ذكر ناشطون سوريون أن الجيش الحر سيطر على منطقة المحطة في الغوطة الشرقية قرب مطار دمشق الدولي.

وعلمت مصادرنا بسقوط 8 صواريخ على بلدة حجيرة قرب السيدة زينب جنوبي دمشق.