أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تظاهر آلاف المعارضين في العاصمة تونس بمناسبة "يوم تحرير المرأة التونسية" في ظل أزمة سياسية تشهدها البلاد مطالبين باستقالة الحكومة التي تقودها حركة النهضة.

في حين تظاهر مؤيدو حركة النهضة تحت شعار "نساء تونس عماد الانتقال الديمقراطي والوحدة الوطنية".

وسار المتظاهرون المعارضون الذين لبوا دعوة أحزاب المعارضة وجمعيات ونقابات، من باب المدينة إلى ساحة "باردو" التي تقع قبالة مقر المجلس الوطني التأسيسي، والتي شكلت مركز الحركة الاحتجاجية منذ اغتيال النائب المعارض محمد البراهمي وقبله شكري بلعيد.

ويأمل معارضو حركة النهضة الإسلامية الحاكمة بتعبئة الشارع مجددا، خصوصا أن تونس تحيي الثلاثاء الذكرى السابعة والخمسين لإصدار مجلة الأحوال الشخصية التي منحت المرأة التونسية حقوقا فريدة في العالم العربي.

وتتهم المعارضة حركة النهضة بالسعي إلى العودة عن هذه المكتسبات وتطالب بحل المجلس التأسيسي وتشكيل حكومة تكنوقراط، في حين يرفض الإسلاميون هذه المطالب ويقترحون تشكيل حكومة وحدة وطنية.

من جهة أخرى دعا الرئيس التونسي، المنصف المرزوقي، المجلس التأسيسي إلى استئناف عمله مقترحا تشكيلَ حكومة وحدة وطنية لإخراج البلاد من الأزمة السياسية الحالية.