أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أفادت مصادر محلية "سكاي نيوز عربية" أن الجيش السوري أطلق 3 صواريخ على مدينة السلمية بريف حماة، قرب مركز المدينة وشارع حمص، تبعها حالة هلع بين الأهالي واستنفار لقوات الأمن وإطلاق رصاص كثيف.

وأضافت المصادر أن الصواريخ على المدينة مصدرها كتيبة للجيش النظامي في جبل أبودردة قرب مدينة السلمية.

وقال مصدر في المعارضة السورية إن مقاتلي الجيش الحر سيطروا على كتيبة الدفاع الجوي في منطقة زور السوس بريف حماة الجنوبي، التي كانت خلال الأشهر الماضية تقوم بقصف قرى.

كما أفادت مصادر "سكاي نيوز عربية" بأن 15 شخصا قتلوا، وأصيب عشرات آخرون في قصف جوي للقوات الحكومية السورية على قرية سلمى في ريف اللاذقية، الذي أصبح ساحة للمعارك مؤخرا، بعد هدوء نسبي شهده منذ بداية الأزمة السورية.

وكانت الحكومة السورية أعلنت أنها استعادت السيطرة على قرية خربة الباز في ريف المدينة الشمالي، غرب البلاد، بعد معارك عنيفة بين القوات الحكومية ومقاتلي الجيش السوري الحر.

وفي اتصال مع "سكاي نيوز عربية" ذكر ناشطون سوريون أن المعارضة المسلحة مازالت تواجه القوات الحكومية في 8 قرى في ريف اللاذقية،حيث يخوض الجيش السوري معارك لاستعادتها من أيدي مقاتلي المعارضة.

ناشطون: غارات جوية على جبل الأكراد بريف اللاذقية

وقتل أكثر من 30 شخصا معظمهم مدنيون، السبت، في غارات جوية شنها الطيران السوري على معاقل لمقاتلي المعارضة في ريف اللاذقية، وفي مدينة الرقة شمال سوريا، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد المرصد في بيان أن "أكثر من عشرين شخصا سقطوا إثر القصف الذي نفذته الطائرات الحربية على بلدة سلمى بجبل الأكراد (ريف اللاذقية) مساء أمس". ورجح المرصد ارتفاع عدد القتلى "بسبب وجود جرحى بحالات خطرة ووجود أشلاء".

ومن بين القتلى "ما لا يقل عن عشرةأشخاص، يعتقد أنهم مدنيون، وستة مقاتلين من الكتائب المقاتلة بالإضافة إلى أربعة مقاتلين من جنسيات غير سوريا"، حسبما أوضح المرصد.

يأتي ذلك بعد يوم شهد مقتل أكثر من 110 أشخاص في مختلف أنحاء سوريا السبت، حين كثف الجيش السوري قصفه على قرى في الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وقصف الجيش الحر مطار دمشق الدولي بصواريخ غراد، ما أدى إلى اندلاع حريق في داخله، وفق فيديو بثه ناشطون في الإنترنت.

وأعلن الجيش الحر عن قتل أكثر من 60 من القوات الحكومية في حي الحويقة بمدينة دير الزور شرق سوريا، كما أسر ضابطا برتبة عقيد ركن من الحرس الجمهوري و17 جنديا آخرين.

ناشطون: استمرار الاشتباكات في دير الزور