أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أدّت الحكومة المصرية الجديدة، برئاسة حازم الببلاوي، الثلاثاء، اليمين الدستورية أمام الرئيس المؤقت عدلي منصور.

وعين الفريق أول عبد الفتاح السيسي نائبا أول لرئيس الوزراء مع احتفاظه بمنصب وزير الدفاع،  إضافة إلى نائبين آخرين لرئيس الحكومة هما زياد بهاء الدين الذي يتولى أيضا وزارة التعاون الدولي، وحسام عيسى الذي يتولى كذلك وزارة التعليم العالي.

وتضم الحكومة نحو 30 وزيرا بينهم ثلاث نساء هن وزيرة الإعلام درية شرف الدين، ووزيرة الدولة لشؤون البيئة ليلى إسكندر، ووزيرة الصحة مها زين العابدين.

كما تضم الحكومة ثلاثة أقباط على الأقل هم وزير التجارة والصناعة منير فخري عبد النور، ووزير الدولة للبحث العلمي جورج رمزي إستينو، إضافة إلى ليلى إسكندر.

واحتفظ وزير الداخلية، اللواء محمد إبراهيم بمنصبه وزيرا للداخلية، كما استمر وزير السياحة هشام زعزوع في موقعه، بينما تولى نبيل فهمي، سفير مصر السابق في واشنطن خلال الفترة من 1999 حتى 2008، حقيبة الخارجية.

وتم تخصيص حقيبة جديدة تحت مسمى وزارة العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية، وأوكلت إلى المستشار محمد المهدي.

وخلت الحكومة من أي وزراء ينتمون إلى أحزاب أو حركات إسلامية.

الإخوان لا يعترفون بشرعية الحكومة

وفي المقابل، أكد المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين، جهاد الحداد، لوكالة "فرانس برس" الثلاثاء أن الجماعة "لا تعترف لا بشرعية ولا بسلطة" الحكومة الجديدة التي شكلت بعد عزل الرئيس السابق.