أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تظاهر المئات ظهر الجمعة تأييدا لشيخ الأزهر، أحمد الطيب، وضد محاولة "أخونة الأزهر"، وخرج المتظاهرون في مسيرة من ميدان التحرير صوب مشيخة الأزهر في القاهرة.

وتجمع مئات المتظاهرين أمام مشيخة الأزهر في وسط العاصمة القاهرة لدعم شيخ الأزهر، أحمد الطيب، ورفع المتظاهرون لافتات تقول "الأزهر خط أحمر" و "لا لأخونة الأزهر".

وهتف المتظاهرون "يا بديع شيخ الأزهر مش للبيع"، و"الأزهر خط أحمر" و"الشعب يريد إسقاط النظام".

وشارك أزهريون من "رابطة الصحوة الإسلامية"، التي تضم منتمون للأزهر الشريف، في التظاهرة بملابسهم الأزهرية المميزة، وقاد الأزهريون المسيرات من التحرير لمقر المشيخة.

وقال أحد المتظاهرين ،ويدعى عبد العزيز محمد، "جئنا لتأييد شيخ الأزهر ضد محاولات الهجوم عليه لعزله"، مضيفا "شيخ الأزهر يتعرض لهجوم بسبب رفضه مشروع الصكوك الإسلامية التي يقدمها الإخوان"، وفقا لوكالة "فرانس برس".

وحدثت تظاهرات مماثلة في مدينتي الأقصر وقنا جنوبي البلاد دعما لشيخ الأزهر.

وتأتي التظاهرات إثر تعرض الطيب لانتقادات كبيرة بعد تسمم المئات في مدينة جامعية تابعة لمؤسسة الأزهر في القاهرة الاثنين الماضي.

ويقول مؤيدو شيخ الأزهر إن تلك الانتقادات تهدف لإقالة الطيب، ومن ثم أخونة الأزهر وتمرير التشريعات التي تحتاج لموافقة الأزهر دون اعتراضات منه.

وتقول المادة الرابعة من الدستور المصري الذي تم تبنيه في استفتاء شعبي من مرحلتين في ديسمبر الماضي "يؤخذ رأي هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف في الشؤون المتعلقة بالشريعة الإسلامية".

وتناقش هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف مشروع قانون الصكوك الإسلامية، الذي أحاله له الرئيس المصري محمد مرسي نهاية مارس الماضي.

وتعد مؤسسة الأزهر مرجعا للمسلمين السنة في مصر والعالم، ويتبعها جامعة يدرس بها عشرات الآلاف من الطلاب الفقه والشريعة بالإضافة للعلوم المدنية في كليات منها الهندسة والطب والصيدلة والقانون.

هجوم على منزل القائم بأعمال إيران

من جهة أخرى هاجم العشرات من السلفيين منزل القائم بأعمال السفارة الإيرانية في القاهرة الجمعة.

وطالب المحتجون بقطع العلاقات بين مصر وإيران بدعوى تدخل طهران في الشؤون الداخلية لمصر، ونشر المذهب الشيعي في البلاد.

وجاءت هذه الاحتجاجات عقب استئناف خط الطيران بين القاهرة وطهران الأسبوع الماضي، وزيارة وفد إيراني لعدد من المواقع السياحية في مصر.

مقر الإخوان بالإسكندرية

من جهة أخرى، أصيب ثلاثة من المتظاهرين بالقرب من مقر الإخوان المسلمين بالإسكندرية جراء التراشق بالحجارة بين مؤيدي وعارضي جماعة الإخوان الذى استمر لدقائق.

وأعادت قوات الأمن نشر عناصرها فى الشوارع المؤدية للمقر الذى يحتشد أمامه عدد من شباب الإخوان المسلمين لحمايته.

وأسفرت الاشتباكات عن تحطم عدد من السيارات التي تصادف تواجدها بموقع الاشتباكات، وإصابة عدد من المتظاهرين بإصابات طفيفة، فيما قامت قوات الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع لفض الاشتباكات بين الطرفين.