أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قرر النائب العام المصري، الأحد، إخلاء سبيل الإعلامي الساخر باسم يوسف، بكفالة مالية قدرها 15 ألف جنيه، على ذمة التحقيقات في اتهامه يإهانة رئيس الجمهورية، وازدراء الإسلام، ونشر أكاذيب.

وتوزعت الكفالة على الاتهامات الثلاثة المشار إليها، حيث تضمن القرار أن يتم إخلاء سبيل باسم يوسف بكفالة 5 آلاف جنيه عن كل اتهام منها.

ونفى مساعد النائب العام حسين ياسين أن يكون الاستجواب ضمن حملة ترهيب للمعارضة، وقال إن النيابة العامة تقوم بتفعيل القانون وتسعى لإرساء بعض معايير حرية التعبير.

وكان الرئيس محمد مرسي اتهم الأسبوع الماضي وسائل إعلام خاصة بالتحريض على العنف لأهداف سياسية، لكن ياسين نفى أن يكون مكتب النائب العام يعمل بناء على طلب الرئاسة لملاحقة منتقدي مرسي، وقال إن النائب العام استجوب أيضا إسلاميين.

وكتب يوسف عدة تغريدات على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قبل وبعد دخوله مقر النيابة، مثل "سألوني (المحققون) عن لون عيني، آه والله".

وقفة احتجاجية

ونظم عدد من النشطاء وقفة احتجاجية، الأحد، أمام مكتب النائب العام تضامنا مع يوسف بعد صدور قرار من النائب العام، بضبطه وإحضاره.

وأفاد مراسلنا بالقاهرة بأن المحتجين من حركة 6 أبريل قاموا بغلق الباب الأول من أبواب دار القضاء العالي، حيث يقع مكتب النائب العام، بالجنازير إثر احتجاز زملائهم بعد تظاهرهم أمام منزل وزير الداخلية في وقت سابق، وتزامن ذلك مع وقفة تضامنية من أنصار يوسف اعتراضا على قرار مثوله أمام النيابة.

ومثل الأحد الإعلامي باسم يوسف أمام النيابة العامة بعد صدور قرار من النائب العام، بضبطه وإحضاره للتحقيق معه بتهمة إهانة الرئيس وازدراء الأديان.

وقال الإعلامي باسم يوسف، مقدم برنامج "البرنامج"، عبر حسابه الخاص على "تويتر"، "هناك بعض الصفحات التي تكتب أشياء من داخل التحقيق وكلها غير صحيحة". 

كان باسم يوسف، قد نشر عددا من التغريدات من داخل غرفة التحقيق، وعاد ليحذفها من حسابه الخاص مرة أخرى.

وأشار مراسلنا إلى أن محامي يوسف قال إن الاتهامات المنسوبة إلى موكله لا توجد عليها أي أدلة.

وأوضح أن بضع مئات من أنصار باسم يوسف متواجدين أمام دار القضاء العالي وأن التحقيقات اشتملت عرضا لأربع حلقات من برنامج "البرنامج"، الذي يقدمه باسم يوسف، وأن النيابة العامة واجهت يوسف بالبلاغات التي بلغت أكثر من 15 بلاغا.

من جانبه، قال منتصر الزيات، أحد المحامين الحاضرين في التحقيقات مع باسم يوسف، إن النيابة واجهت باسم حتى  الآن بأربع حلقات، ليس فيها أي إهانة لرئيس الجمهورية.

وأضاف من أمام غرفة التحقيق، في تصريحات صحفية، أن باسم أنكر كل ما نسب له.

وأوضح الزيات أنه يتابع جميع حلقات باسم يوسف، ولا يرى فيها أي استهزاء برئيس الجمهورية، وكلها في إطار النقد الساخر.

تضامن البرادعي

من جهته، عبر الإعلامي المصري باسم يوسف، في وقت سابق، عن سعادته، بموقف رئيس حزب الدستور، محمد البرادعي، منه وتضامنه معه، بعد قرار النيابة العامة بضبطه وإحضاره بتهمة إهانة الرئيس.

وكتب يوسف، على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، "يا جماعة البرادعي جاب سيرتي في تويتة. شكرا للنائب العام اللي أتاح لنا الفرصة دي".

وكان البرادعي قال في تغريده على "تويتر" "ملاحقة باسم يوسف وزملائه من الإعلاميين بتهم لا تعرفها إلا الأنظمة الفاشية، هو استمرار لممارسات قبيحة وبائسة لإجهاض الثورة (..) التغيير حتمي".

ضبط وإحضار باسم

يذكر أن النائب العام المصري قد أصدر قرارا بضبط وإحضار الإعلامي باسم يوسف بتهمة "ازدراء الدين الإسلامي وإهانة رئيس الجمهورية" وفقا لمراسل سكاي نيوز عربية في القاهرة.

وجاء أمر النائب العام طلعت عبدالله بإحضار الإعلامي باسم يوسف في بلاغات مقدمه ضده من المحامي أشرف ناجي ومن اتحاد محاميي مصر.

وأكد يوسف عبر موقعه على تويتر تلقيه الأمر القضائي وقال في إحدى تغريداته "أمر الضبط والإحضار صحيح. سأتوجه الأحد إلى مكتب النائب العام إلا لو تفضلوا بإرسال بوكس (سيارة السجن) ليأخذني اليوم ويوفر علينا المواصلات".

وقال في تغريده أخرى "ياللا نحضر عيش (خبز) و حلاوة" في إشارة ساخرة إلى الطعام الذي يتناوله السجناء في مصر.

واكتسب يوسف شهرة واسعة من تقديمه لبرنامج "البرنامج" الذي يوجه أسبوعيا انتقادات ساخرة للشخصيات السياسية ومسؤولين في جماعة الإخوان المسلمين ولا يستثني الرئيس المصري محمد مرسي.

يذكر أن يوسف الذي يحاكي الإعلامي الأميركي جون ستيوارت في برنامج "ديلي شو" حاصل على دكتوراة في جراحة القلب والصدر من جامعة القاهرة ويعمل عضوا بهيئة التدريس بكلية الطب في ذات الجامعة.