أبوظبي - سكاي نيوز عربية

لا يخفى على أحد أن القضاء المستقل هو عماد الاستقرار والنزاهة في أي مجتمع من المجتمعات.

وعندما يفسد القضاء، ويصبح ألعوبة بيد الساسة، يتدهور الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي. القضاء المصري حاول على مدى عقود طويلة أن ينأ بنفسه عن التجاذبات السياسية في البلاد.

ورغم أن نظام الحكم، أيا كان، يحاول أحيانا التأثير في الجسم القضائي، فإن من نسميهم رجال القانون يواجهون بشراسة مثل هذه المحاولات.

القضاء المصري تصدى من ثورة يناير لعدة قرارات، سواء للمجلس العسكري أو للرئيس محمد مرسي.
آخرها كان اليوم، حين أبطلت المحكمة قرار الرئيس بإقصاء النائب العام.

ولكن، إلى جانب ذلك، هناك هجمة أخرى على القضاء في ما يتعلق باستدعاء بعض الناشطين السياسيين للتحقيق معهم بحجة تحريضهم على جماعة الإخوان المسلمين.

مصر.. صراع جديد بين الرئاسة والقضاء، موضوع حوار الليلة على سكاي نيوز عربية.

يأتيكم الساعة 7:00 مساء بتوقيت غرينتش، مع مهند الخطيب.